الحمد لله القائل فى محكم التنزيل {وكلا نقص عليك من أنباء الرسل} ليظهر فضل نبوته وشريف لطافة جسديته على سائر الأنبياء والرسل بأن جعله إمامهم ليلة الإسراء وثبت أفئدة الأمة حين كنى عنهم فى قوله {ما نثبت به فؤادك} ويظهر فضل شرعه فى التخفيف حين قال {يريد الله أن يخفف عنكم} واعتبر أولو الألباب بالقصص فى قوله {لقد كان فى قصصهم عبرة} حين اشتغل العامة بالقصص لإحياء ذكراهم الخالدة والحشد فى هذا المقام لا يقوى على تبيانه الكلام والصلاة والسلام على خير الأنام.

سيدنا إدريس عليه السلام

«   ادم وشيث «

سيدنا هود عليه السلام

«  

سيدنا نوح عليه السلام

«

سيدنا إبراهيم وسيدنا لوط وسيدنا إسماعيل عليهم السلام

«  

سيدنا صالح عليه السلام

«

سيدنا أيوب عليه السلام

«  

سيدنا إسحاق وسيدنا يعقوب وسيدنا يوسف عليهم  السلام

«

سيدنا يونس عليه السلام

«  

قصة ذى الكفل

«

سيدنا موسى عليه السلام

«  

سيدنا شعيب عليه السلام

«

سيدنا داود وسيدنا سليمان عليهما السلام

«  

سيدنا إلياس عليه السلام

«

سيدنا زكريا وسيدنا يحيى عليهما السلام

«  

سيدنا لقمان عليه السلام

«
     

سيدنا عيسى بن مريم عليه السلام

«